قريباً هاتف Galaxy C9 Pro خارج الصين

Galaxy-C9-Pro

تم الإعلان رسميا عن الهاتف Galaxy C9 Pro في شهر أكتوبر من العام الماضي، وهو متاح للشراء حاليا في الصين فقط. ومع ذلك، فقد صدر اليوم تقرير جديد يفيد بأن الهاتف Galaxy C9 Pro سيكون متاحا للشراء كذلك في الأسواق الأخرى خارج الصين في المستقبل القريب.

على وجه التحديد يقال بأن العديد من البلدان الآسيوية بما في ذلك الهند وبنغلاديش وكمبوديا وميانمار ونيبال وسري لانكا وتايلاند وماليزيا، وفيتنام ستحصل على الهاتف، على الرغم من أنه لم يتم الكشف بعد عن الإطار الزمني الذي سيتم فيه إصدار الهاتف Galaxy C9 Pro في هذه المناطق.
وبالنظر إلى أن النسخة الدولية من الهاتف Galaxy C9 Pro بدأت بالفعل في الحصول على الشهادات من مختلف الهيئات التنظيمية، فنحن نتوقع أن تتم عملية الإطلاق عاجلا وليس آجلا. وللتذكير، فالهاتف Galaxy C9 Pro يضم 6GB من الذاكرة العشوائية مما يجعله ضمن عدد قليل من الهواتف الذكية التي تدعم هذا القدر الكبير من الذاكرة العشوائية، وهو يعد أيضا أول هاتف ذكي من الشركة الكورية يضم هذا القدر من الذاكرة العشوائية. ولا شك أن 6GB من الذاكرة العشوائية ستساعد على جعل هذا الهاتف يقدم أداء أفضل أثناء تعدد المهام وأثناء التنقل بين التطبيقات. وبغض النظر عن الذاكرة العشوائية، فقد تم تزويد الهاتف Galaxy C9 Pro أيضا بشاشة Full HD بحجم 6 إنش، وبمعالج ثماني النواى من طراز Snapdragon 653 والذي يأتي بدوره مع معالج الرسوميات Adreno 510.
وعندما يتعلق الأمر بالتصميم، فالهاتف Galaxy C9 Pro يأتي بهيكل معدني وبتصميم مماثل إلى حد ما للتصميم المعتمد في بقية هواتف سامسونج، وخصوصا التصميم المعتمد في الهاتفين Galaxy C5 و Galaxy C7. وبغض النظر عن التصميم، فقد تم تزويد الهاتف Galaxy A9 Pro كذلك بنحو 64GB من الذاكرة الداخلية القابلة للتوسع عن طريق الذاكرة الخارجية MicroSD، وهو يضم أيضا كاميرا أمامية بدقة 16 ميغابكسل وخلفية بدقة 16 ميغابكسل كذلك، وكلتاهما تأتيان مع عدسة بفتحة 1.9.
من ناحية أخرى، تم تزويد الهاتف Galaxy C9 Pro ببطارية بسعة 4000mAh، وبمنفذ USB Type-C كما أنه يدعم أيضا العديد من تقنيات الإتصال اللاسلكية التقليدية بما في ذلك شبكات الجيل الرابع 4G LTE، فضلا عن خدمة الدفع Samsung Pay. وعندما يتعلق الأمر بالبرمجيات، فهذا الهاتف يأتي بشكل مسبق مع نظام الأندرويد 6.0.1 Marshmallow ومع واجهة TouchWiz UX.

المصدر







يتم التشغيل بواسطة Blogger.